الأحد، 22 ديسمبر، 2013

ملفات ساخنة على طاولة وزير التربية والتعليم

صدر اليوم قرار ملكي بإعفاء الأمير فيصل بن عبدالله وزير التربية والتعليم من منصبه بناءاً على طلبه وتعيين الأمير خالد الفيصل ، وفي إعتقادي أن مجرد التغيير بغض النظر عن أسبابه وبغض النظر عن الأسماء يعتبر مؤشر عدم رضى عن واقع التعليم ، وهذا يعني أن محاولات تطوير التعليم ستستمر ولم تتوقف

يهمنا في هذه المحاولة الجديدة من محاولات تطوير التعليم أن يكون تركيز مواردنا البشرية والمالية على الملفات الأهم  ، لايريد الجميع أن تتكرر أخطاء المحاولات السابقة ، لأن كل عام بل كل يوم يمضي دون حل جذري لملف التعليم هو تهديد لمستقبل البلد ، فعناصرنا البشرية -مهاريا وعلميا- وهويتنا الثقافية والفكرية يتم إعدادها وبناؤها في قطاع التعليم ، فإن صلح هذا القطاع صلح البلد كله ، وإن فسد هذا القطاع فسد البلد كله .

وأنا لست أدعي أنني أمتلك الخبرة أو المعرفة الهائلة عن التعليم ، ولست كذلك صاحب تجربة مثالية في قطاع التعليم لكنني مواطن يحترق لأجل هذا القطاع ويبذل منذ 6 سنوات جل وقته في متابعة التعليم ومحاولة تطويره ، ومن هذا المنطلق أضع بين يدي الوزير الجديد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل رؤيتي الشخصية حول الملفات الأكثر سخونة في قطاع التعليم .


الملف الأول الذي يتفق عليه كل عاقل هو ملف المعلم والمعلمة ، وهو ينقسم إلى قسمين :

أولاً : حقوق المعلمين والمعلمات
وهي القضية التي ظلت تتراكم سنوات وسنوات حتى أصبحت اليوم تستنزف جهد ذهني ونفسي من المعلمين والمعلمات ، ومن المعلوم أنه ملف متشعّب ومتداخل مع جهات حكومية أخرى مثل وزارة المالية ووزارة الخدمة المدنية ، ولكن بلاشك أن أي محاولة لتطوير التعليم دون إقفال هذا الملف ستكون بلا جدوى .

ثانيا : تأهيل المعلمين والمعلمات
وهذه القضية لا تقل أهمية عن القضية الأولى ، حيث أننا نعاني من عدم جاذبية قطاع التعليم وبالتالي كليات المعلمين لا تستقطب أفضل الخريجين ، وهذا تحدي كبير ، ثم يأتي التحدي الآخر وهو غياب التأهيل والتدريب النوعي للمعلمين والمعلمات أثناء دراستهم الجامعية وخلال مسيرتهم المهنية ، وأتذكر في هذه النقطة مقترح غرد به المغرد (MODHAYAN@) فقال : "تخيلو لو ركزت الدولة في ابتعاث المعلمين والمعلمات السعوديين الى الخارج ، ايش ممكن تكون تأثيرات هالبعثة على طلاب المدارس ؟ " وهو تساؤل منطقي جداً ، كيف غاب عن أذهان قيادات الوزارة الاستفادة من برنامج خادم الحرمين الشريفين للإبتعاث الذي شمل القاصي والداني ؟


الملف الثاني الذي سيضمن حل باقي مشكلات الوزارة وتطوير عملها هو كسر المركزية

الإستمرار في قيادة الوزارة بهذا الشكل المركزي هو إنتحار بطيء ، جهاز الوزارة أصبح ضخم جداً ولا نبالغ عندما نقول أن حجمه اليوم أضخم من حجم بعض الدول المجاورة ، خمسة مليون طالب وطالبة وأكثر من نصف مليون معلم ومعلمة يقومون بأعمالهم في دولة مترامية الأطراف ثم نتوقع من إدارة مركزية أن تنهض بالتعليم، إنها مهمة مستحيلة ، بينما نشاهد في دولة صغيرة مثل فنلندا الرائدة في التعليم والتي لا يتجاوز إجمالي عدد سكانها  خمسة ونصف مليون نسمة تدير جهاز التعليم بلامركزية ، حيث تضع وزارة التعليم في فنلندا أهداف التعليم العليا ، ثم تترك لكل إدارة تعليم صلاحيات تحقيق هذه الأهداف بوسائل وأساليب متنوعه ، ومن جهتها إدارات التعليم تضع مؤشرات أداء واضحة وتترك آلية تحقيقها لمدراء ومديرات المدارس بصلاحيات كاملة ، ولذلك أبدعوا وتفوقوا.

خلاصة القول  .. لاشك أن طاولة وزير التربية والتعليم ستكون مزدحمة بالملفات ، وكلها تستحق إهتمام وعناية الوزير، لكن في إعتقادي أن أي تطوير أو إصلاح يغفل و يهمش ملف المعلمين -حقوقهم وتأهيلهم- وملف المركزية ، سيكون إصلاح طفيف ومؤقت ، ولن يحقق لنا القفزة التعليمية المأمولة .

الاثنين، 16 سبتمبر، 2013

ماذا يحدث عندما تستقيل سوبر ماما؟؟


.
.
كان ياماكان في قديم الزمان أسطورة عظيمة اسمها سوبر ماما، لديها قدرة خارقة على ممارسة أكثر من دور واحد في نفس اللحظة ، في الحقيقة هي تمارس على الأقل ١٠ أدوار رئيسية لايمكن الاستغناء عنها:

فهي الوالدة التي تلد الأطفال

وهي المرضع التي ترضعهم

وهي المربية التي تربيهم

وهي الأم التي تحن وتعطف عليهم

وهي كذلك تمارس دور الأب في كثير من الأحيان بسبب انشغاله بأمور مهمة جدا مثل سهرات البلوت والشيشية!!

وهي الطبيبة التي ترعى وتداوي أطفالها المرضى

وهي الخادمة التي تنظف وترتب المنزل

وهي الطباخة التي تطهو الفطور والغداء والعشاء يوميا

وهي المعلمة التي تتولى تعليم الأطفال وتدريسهم

وبعد كل هذه المهام المتعددة ، سوبر ماما كانت الزوجة التي مطلوب منها أن تكون على مدار الساعه في أجمل منظر وأبهى طلة.

لقد كانت سوبر ماما وبدون مبالغة العمود الذي يتكيء عليه المجتمع السعودي بكامله، وأجيال عديدة نشأت بفضل سوبر ماما في ظل غياب كبير من الأب ومؤسسات التربية الأخرى مثل المدارس والمراكز التأهيلية بالإضافة إلى ضعف تطبيق الأنظمة والضوابط العامة في المجتمع.

في يوم من الأيام، ومع حدوث الطفرة الإقتصادية والإعلامية في مجتمعنا ، قرر عدد لا بأس به من سوبر ماما التوقف عن دور البطولة ، ومثلما يحدث في أفلام الأبطال السينمائية عندما يقرر باتمان أو سبايدر مان التوقف عن دوره البطولي تعم الفوضى أرجاء المدينة، ويحدث الدمار بشكل متسارع ، وهذا ماحدث في المجتمع السعودي، فقد تصدع المبنى التربوي بعد أن سقط العمود الوحيد فيه، و عمت الفوضى التربوية بعض أجزاء المجتمع وانكشف تقصير أغلب أفراد ومؤسسات المجتمع في القيام بدورهم التربوي.

هل تعرفون كيف عالج المجتمع السعودي هذه المشكلة ؟؟
الحل السهل لغياب سوبر ماما هو الاعتماد على سوبر ناني ، التي أصبحت تقوم في بعض البيوت بكل الأدوار العشرة باستثناء أول وآخر دور.



هل أصبح (الهروب من المسؤولية) هو الثقافة التربوية الحديثة ؟؟

 نهرب من مسؤولية تربية الطفل ونلقيها على الخادمة..
 تحت شعار (أنا مشغوله ومحتاجة أحد يساعدني)

ثم نهرب من مسؤولية تربية المراهق ونلقيها على برنامج الإبتعاث..
تحت شعار (خلوهم يطيحون اللي في راسهم)

ثم نهرب من مسؤلية تربية الشاب ونلقيها على زوجة المستقبل..
تحت شعار (زوجوه يعقل )
ملاحظة: أنا لا أرفض وجود خادمة تساعد ربة المنزل، وأنا مؤيد جدا للإبتعاث الخارجي ، لكنني ضد استخدامهما كوسائل للهروب من مسؤولية التربية

أخشى أن مثل هذه الثقافة التربوية ستجعلنا ندفع الثمن غالياً في المستقبل القريب، فهروبنا من المسؤولية التربوية أنشأ أجيال تعيش صدمة فكرية ، فهي تسمع ليل نهار عن بر الوالدين ، وأهمية طاعتهما مع أنها لا تشاهد أي دور حقيقي للوالدين باستثناء عملية الإنجاب والنفقة، أما التربية والتعليم والإحتضان والرعاية فهم يحصلون عليها بشكل محدود أو بشكل مشوّه من سوبر ناني ومن الإبتعاث ومن مصادر أخرى .

إن الإعتماد على الخادمة يضعف هوية الأجيال واعتزازها بلغتها، وانتماءها لوطنها ودينها، ويؤثر سلباً في ارتباطها بالوالدين خصوصاً وبالأسرة عموما، ويزرع الإتكالية واللامسؤولية، هذا في حال كانت الخادمة جيدة ومناسبة ، ويضاف لما سبق مشاكل التحرش والقتل والعنف والرذيلة وغيرها الكثير، عندما تكون الخادمة غير جيدة.

أنا مؤمن أن سوبر ماما لم يكن وضعاً طبيعياً ولذلك لن أطالب بعودته ، ولكن بلا شك أن سوبر ناني أيضا ليس الوضع السليم أبداً ، ولابد أن يتوازن المجتمع ويمارس كل فرد ومؤسسة دورهم التربوي بشكل سليم.

الأربعاء، 28 أغسطس، 2013

مدرسة مجمع الزامل

.
.
كل عام، نحن والعديد من العوائل السعودية، نحزم حقائبنا ونتوجه لقضاء جزء كبير من إجازتنا الصيفية في أبها، أعلم أن السياحة الداخلية ليست الخيار الأمثل وخصوصا لمن منحه الله القدرة المادية على قضاء الإجازة في الخارج، لكننا بشكل شبه سنوي ومنذ ٢٠ سنة أو أكثر نقضي إجازتنا هناك، والأغرب من ذلك أننا نفضل المكوث في المجمع السكني على الخروج للتنزه، فماهو السر خلف هذا السلوك الغريب ؟

عندما نصل إلى هذه المجمع، تبدأ الذكريات فوراً بمداعبة ذاكرتنا، لقد قضينا فيه عمرا مديدا، على سبيل المثال أتذكر أول مرة زرنا فيها المجمع لم أكن أتجاوز السادسة من عمري، وهذا العام زرت المجمع وأنا في السادسة والعشرين من عمري ومعي عائلتي وأطفالي الذين بلغ بعضهم ٤ سنوات، ومابين طفولة السادسة وشباب السادسة والعشرين، قصص وذكريات ومشاهد متعددة.

في مجمع الزامل الأبواب لا تُقفل، فكل أهل المجمع على معرفة وثيقة ببعضهم ، فإما أنهم من أصحاب الوحدات السكنية الذين توافدون إلى أبها كل عام ، أو أنهم من المستأجرين الجدد الذين عادة ما تفرض عليهم إدارة المجمع ضوابط وشروط صارمة قبل قبولهم في المجمع، ولذلك من الطبيعي أن تجد الأطفال دون سن المدرسة يتجولون لوحدهم في المجمع دون أي قلق يشغل بال أهاليهم، البنات والأمهات يتجولن كذلك بحرية مطلقة ودون خوف من التحرش أو المضايقة، فالكل هنا محترم، والكل هنا معروف.

في مجمع الزامل كل أفراد العائلة يستمتعون، الأطفال لديهم برامج ترفيهية أثناء النهار، ولديهم منطقة (المراجيح) و (النطيطات) المصممة بشكل آمن وسليم، والشباب لديهم ملاعب كرة القدم والطائرة وصالة لألعاب البلياردو والتنس وغيرها، وعادة ما تقام بطولات بين أعضاء المجمع في هذه الألعاب بشكل حماسي وممتع، البنات لديهن ديوانية خاصة بهن ، يلتقون فيها ويتواصلون بشكل ممتع وجميل ، الأمهات لديهن خيمة ثرية بالندوات والمحاضرات الدينية يوميا، بالإضافة إلى الزيارات المتبادلة بينهن في النهار، أما الآباء فلديهم ديوانية الرجال التي تشمل يوميا معارك لطيفة في لعبة البلوت ، أو عرض لتجارب رجال أعمال وأصحاب قصص ملهمة، أو استضافة لشخصيات دينية مؤثرة ومفيدة.

في مجمع الزامل الكل مستفيد، فهو محضن تربوي وفرصة رائعه للمبادرة بالسلوكيات الإيجابية وترك السلوكيات السلبية ،الكل هناك يعين على الإيجابيات وترك السلبيات ، الكل يتوجه إلى المسجد عند الآذان، الكل يحترم بيئة المجمع الخالية من التدخين أو الموسيقى الصاخبة، الكثير وخصوصا من كبار السن يمارسون رياضة المشي بين المغرب والعشاء ، الكثير يتناولون الوجبات يوميا مع عوائلهم ، ويتواصلون اجتماعيا بعد تناول الوجبات العائلية، لأن الترابط الأسري أهم وله الأولوية قبل أي تواصل اجتماعي مع الآخرين، لا أبالغ حينما أقول أنني في أبها أحظى بفرصة تناول الوجبات مع والدي ووالدتي أكثر من فرصتي في الرياض، لأن الكل في مجمع الزامل يحترم الأسرة، ويعطيها الأولوية دائما.

في مجمع الزامل الكل يهتم بالكل، عندم تعرض والدي لوعكة صحية هذا العام، ودخل على أثرها للمستشفى وأجرى عملية في قلبه، تفاجئنا بحضور كل رجال مجمع الزامل، بعضهم حضر أثناء العملية والبعض حضر بعد العملية، وعندما خرج والدي من المستشفى وعاد إلى المنزل، أغلب رجال المجمع كانوا يزورونه بشكل يومي للاطمئنان عليه، وهذا الإهتمام يحظى به كل من يسكن في هذا المجمع المترابط.
 أثناء وجبة الغداء أو وجبة العشاء ، نادر جدا أن تكون السفرة خالية من أطباق أرسلها لنا الجيران، كل الأمهات يتبادلون مع جيرانهم وسكان المجمع الآخرين الأطباق التي أعدوها، فأصبحت والدتي تعد لنا طبقين اثنين، ولكننا في مائدتنا نتناول ٤ أطباق ، بادر الجيران بإرسالها لنا، مثلما بادرنا نحن بإرسال جزء من أطباقنا للآخرين.

في مجمع الزامل العلاقات بسيطة جدا، ولذلك هي تستمر، لايوجد مبالغة أو تكلف في الاستعدادات، كل الأمور تتم ببساطة وألفة بعيدا عن التصنع والمجاملات، يومين من كل أسبوع يخرج سكان المجمع إلى استراحة الزامل في أعلى جبال السودة وتتولى كل أسرة إحضار طبق او أكثر كنوع من المشاركة، ولذلك تجد أن هذه المناسبة تتم بكل يسر وسهولة، ودون أدنى تكلفة على المستضيف أو على الضيوف، وبساطتها هي سر استمرارها.

في مجمع الزامل الكل سعيد ومسرور، لأن القلق غير موجود ، فالبيئة نقية من الممارسات السلوكية السلبية، والبيئة نقية من الغرباء واللصوص .

مجمع الزامل السياحي في أبها عبارة عن مدرسة إجتماعية حقيقية، وهي امتداد للنجاح المذهل لأبناء عبدالله الحمد الزامل اجتماعيا وتجاريا وخيريا، إنهم بالفعل معجزة يجب أن تدرس في مدارسنا وتحتذى

والحديث عن شركة أبناء عبدالله الحمد الزامل يطول جدا ، وخصوصا إذا كنت أنا المتحدث عنهم، لأنني مفتون بقصة نجاحهم ، وليس مصدر إعجابي هو نجاحهم التجاري فقط، لأننا نعرف الكثير من قصص النجاح التجارية ، لكن إعجابي يكمن في انتقال هذا النجاح من المؤسس العصامي إلى أبناءه بطريقة سلسة ومبهره ، والعمل الآن يجري بشكل متميز لانتقال هذا النجاح إلى الأحفاد وهذا ما تفتقده أغلب الشركات العائلية

لمن يريد الإطلاع أكثر على تجربة الزامل التجارية، سأحيله إلى عدة مصادر تغطي هذا الجانب بشكل يسير مثل:

قصة العصامي عبدالله الحمد الزامل وبداياته هنا
تأسيس مجموعة الزامل ونشاطاتها هنا
د. عبدالرحمن الزامل رئيس مجلس إدارة العائلة يطرح تجربته بنفسه ضمن سلسلة مقاطع هنا
مركز عبدالله الحمد الزامل لخدمة المجتمع هنا

 اسأل الله أن يبارك لهم في ما رزقهم وأن يزيدهم من فضله

أعتقد أن مجمع الزامل السياحي استطاع أن يعيدنا للماضي حيث القرية الصغيرة المتكاتفة التي يعرف كل أفرادها بعضهم البعض ويتعايشون كأسرة واحدة، ويشكلون مدرسة اجتماعية عظيمة التاثير على منتسبيها، هذه هي المدرسة بمفهومها العميق.

كم أتمنى لو كانت كل الأحياء السكنية مثل مجمع الزامل السياحي في أبها...






الأربعاء، 21 أغسطس، 2013

ماذا صنع التعليم لكوريا الجنوبية؟

الواقع

كيف كان واقع كوريا؟؟
سلسلة لا نهائية من الحروب مع دول الجوار في القارة الآسيوية على مدى التاريخ، آخرها كان الغزو الياباني لكوريا في عام ١٩١٠،  وقد حاولت اليابان بوحشية طمس هوية كوريا والسيطرة المطلقة عليها إلى أن هُزمت اليابان في الحرب العالمية الثانية عام ١٩٤٥ وأصبحت كوريا ضمن غنائم الحرب التي تقاسمتها دول التحالف وغيرها.

لم تنتهي المعاناة عند هذا الحد، بل كان قدر كوريا أن تدخل في الصراع من جديد من خلال سيطرة الاتحاد السوفييتي على نصفها الشمالي وسيطرة أمريكا على نصفها الجنوبي، وبسبب الحرب الباردة بين أمريكا والاتحاد السوفييتي أصبحت كوريا أحد مناطق الحرب بالوكالة فاندلعت الحرب الأهلية الكورية بين الجزء الشمالي والجزء الجنوبي في عام ١٩٥٠ واستمرت ثلاثة أعوام طاحنة ومهلكة للكوريتين، ثم انتهت بالهدنة وتأسيس منطقة منزوعة السلاح، ثم الانقسام الرسمي بينهما.

ظروف صعبة وعصيبه، مابين حروب إقليمية متعددة واستعمار ياباني متوحش ومتكرر ثم تدخل أمريكي وسوفييتي ثم كانت الحرب الأهلية الطاحنه، وأخيرا الإنقسام إلى دولتين منفصلتين منهكتين، كل هذه الظروف أوصلت كوريا لتكون واحدة من أقل دول العالم في متوسط دخل الفرد حيث كان في عام ١٩٦٢ سبعة وثمانون دولار فقط ، وخلال ٥٠ سنة أصبح دخل الفرد الكوري أكثر من عشرين ألف دولار ، والسر الذي يتفق الكوريين عليه في نهضتهم هو الإهتمام بالتعليم.

تجدون فلم وثائقي من قناة الجزيرة يتحدث عن نهضة كوريا هنا

وفديو قصير يتحدث عن دور التعليم في نهضة كوريا هنا


القرار

ما القرار الذي اتخذته كل من الكوريتين المنفصلتين؟
شاهدوا اليوم الفرق بين الكوريتين، الشمالية والجنوبية ، وتذكروا أنهم كانوا قبل ٦٠ سنة فقط كيان واحد وظروف واحدة وعندما انفصلوا ، قررت كوريا الشمالية اختيار النظام الشيوعي و الإهتمام بالقوة العسكرية ، وقررت كوريا الجنوبية اختيار النظام الديمقراطي و الإهتمام بالتعليم ، فأصبحوا دولتين مختلفتين تماماً والفارق بينهم قرون وليس سنوات فقط.

تجدون مقارنة بين الكوريتين هنا

النتيجة

ماهي نتيجة قرار كوريا الجنوبية؟؟
لقد كان تصرف الكوريين الجنوبيين عبقري للغاية ، حيث أنه ومع شح الموارد والوضع الإقتصادي الصعب كان أمامهم خيار وحيد وهو التركيز على التعليم لأنه المجال الذي يجعل من الانسان مورد طبيعي مستدام ، ولذلك انعكس الإهتمام في التعليم على كافة مجالات الحياة الإقتصادية والإجتماعية.

 كل الأرقام تشير اليوم إلى ريادة كوريا عالميا في التعليم بالتنافس مع فنلندا ، وهنا بعض الدراسات والاحصاءات :

عرض متكامل عن نتائج كوريا في مؤشر PISA العالمي عام ٢٠٠٦ هنا

ملخص نتائج مؤشر PISA لجميع الدول عام ٢٠٠٩ وكوريا في المرتبة الثانيه عالميا هنا

في عام ٢٠١٠ كوريا تحقق المركز الاول في اثنين من ثلاثة عناصر ضمن مؤشر PISA الدولي هنا

ملخص انفوقرافك للتعليم في كوريا بالارقام هنا

وكنتيجة طبيعيه لهذا الاهتمام بالتعليم ، تطورت كل مجالات الحياة الأخرى في كوريا بشكل مذهل وفي وقت قياسي،ابتداءا بمؤشرات الاقتصاد والتقنية وتنمية الإنسان، وصولاً إلى المجالات الرياضية والفنية والإجتماعية، شاهدوا بعض هذه المؤشرات:

خلال ٤٠ سنة تفوقت كوريا على المتوسط العالمي وعلى الدول المتقدمة في مؤشر تنمية الانسان هنا 

تطورت كوريا اقتصاديا بشكل مبهر وحققت نمو عالي في دخل الفرد وفي الناتج القومي هنا و هنا

كوريا تتقدم بشكل مذهل في قطاع التقنية والإبتكار والشواهد متعددة منها وصول شركة سامسونج للمرتبة الثالثة عالميا في الابتكار خلف ابل وجوجل، الخبر هنا

وهذه الحلقة من خواطر تسلط الضوء على تطور كوريا هنا 


إن تجربة كوريا اليوم تعتبر درس هام لكل الأمم، بأن الثروة الحقيقية هي الإنسان، وليست البترول أو الغاز أو المعادن ، والنمو الحقيقي يكون بالإستثمار في بناء الوطن من خلال توفير أفضل برامج التعليم والتدريب من المراحل السنية المبكرة .


في أقل من ٣٠ سنة فقط تضاعفت ميزانية التعليم في كوريا أكثر من ١٥٥ ضعفا، حيث قفزت من ٣٠٠ مليون دولار إلى ٤٧ مليار دولار!
وللعلم فإن كوريا تنفق على التعليم سنوياً مبلغ يعتبر مساوي أو أقل من إنفاق السعودية على التعليم رغم أن عدد السكان في كوريا هو ٥٠ مليون نسمه !

مقال وائل غنيم يفصل فيه الميزانية الكوريه ويقارنها مع مصر هنا 
ميزانية كوريا السنويا من موقع وزارة المالية الكوريه هنا


السر

فماهو السر خلف تفوق كوريا تعليميا؟؟
لن اختزل التجربة المذهلة لكوريا بشكل سطحي، لكني لا أبالغ عندما اقول أن نجاح تجربة كوريا في التعليم يعتمد على عنصرين رئيسين هما :

أولا : المعلم

  • التعليم في كوريا مهنة مرموقة، تتمتع بمزايا اجتماعية ومالية عالية، تعتبر الخيار الأول لأفضل خريجين الثانوية، ولذلك نُشِرت دراسة في ٢٠٠٤ تُشير إلى أن المتقدمين لسلك التعليم في كوريا هم مِن أفضل ١٠٪ من خريجي الثانوية، تجدون مقال عن مزايا المعلمين هنا
  • يتعرض المتقدمون لسلك التعليم إلى سلسلة من الإختبارات التمحيصية قبل قبولهم للتدريس ، من ضمنها مقابلة شخصية، وهذا يرفع مستوى المعلمين ويضمن اختيار أفضل الكوادر 
  • يحظى المعلمون في كوريا بتطوير مستمر، وهو السبيل الوحيد لضمان استمرار الأداء الجيد للمعلم، وينقسم التطوير إلى أربعة أقسام هي : التدريب أثناء الخدمة، والتدريب المهني التطويري، والابتعاث الخارجي ، والدراسات العليا، ومشاركة المعلم في هذه البرامج مرتبطه بشكل مباشر بتطوير وضعه المالي ودرجته في السلم الوظيفي، تفاصيل البرنامج هنا
  • للمعلمين نقابة فعالة يمارسون فيها المطالبات الشرعية بحقوقهم وامتيازاتهم ويتظلمون من خلالها على أي تعديات يتعرضون لها، وهي نافذة مريحة بدل من استجداء المسؤولين واستعطافهم، نبذه عنها هنا 
  • وغيرها الكثير من العناصر...

ثانيا : الثقافة

  • الثقافة الكورية تدعم وتتبنى التعليم بشكل واضح، والطلاب لديهم الوعي الكافي بأهمية التعليم وبارتباط مستقبلهم بتعليمهم، وأنهم سيحصلون على وظائفهم من خلال جهدهم ودرجاتهم وليس من خلال الواسطة، لدرجة ان الطالب الكوري يخرج من مدرسته ظهرا ليرتاح ثم يعود مرة أخرى في المساء لاخذ دروس تقوية تستمر إلى الساعه ١٠ مساءا بدافع ذاتي، شاهدو حلقة من برنامج خواطر تسلط الضوء على تجربة كوريا ودراسة الطلاب إلى وقت متأخر هنا
  • ينفق الأب والأم أكثر من نصف دخلهم على تعليم أبناءهم ، وهي نسبة مرتفعه جدا تعكس مستوى الحرص والإهتمام بتعليم الأبناء، تعليق الصحافة على إحدى الحالات هنا
  • يدرك الكوريون أهمية التعليم ، ولذلك هم يختارون أفضل الخريجين على الاطلاق لتدريس طلاب الصفوف المبكرة ،مما يجعل تأسيس الطلاب على أعلى مستوى من عمر مبكر جدا، بالإمكان مشاهدة التفاصيل هنا
  • وشواهد أخرى كثيره ...

ولذلك ، في إعتقادي الشخصي ، وجود ثقافة مجتمعية تؤمن بأهمية التعليم، ووجود معلم متمكن ، كفيل بأن يصنع نهضة تعليمية مذهلة تنعكس على شتى مجالات الحياة .

الثلاثاء، 23 يوليو، 2013

معلمون نفتخر بهم


ثلاثة معلمين سعوديين يعملون في مدارس حكومية ، ويواجهون نفس بيئة العمل التي يواجهها ٥٠٠ الف معلم ومعلمة في السعودية ، ومع ذلك استطاعوا أن يصنعوا نماذج مذهله تستحق النشر.

إنهم فعلاً  "معلمون نفتخر بهم" ، لم يستسلموا لحالة الإحباط الشديد في قطاع التعليم ، ولم يستسلموا لعقبات الوزارة المتعددة ، ولكنهم حاولوا أن يكونوا جزء من الحل ، فأصبحوا بالفعل جزءً من الحل ولم يتركوا عذراً لأي معلم أو معلمة أن لايقوموا بواجبهم تجاه طلابهم حتى وإن قصرت الوزارة في واجبها تجاه المعلمين

دعونا نفتخر بهم ، وندعوا الله أن يكثر من امثالهم


المعلم الاول هو الأستاذ ثامر الرميح

نعاني من حالة جفاء كبيرة بين الطلاب والعلم ، انعكست هذه الحالة من الجفاء على أداء طلابنا وتقييم مستوانا في مؤشرات عالمية فأصبحنا في مؤخرة ٦٣ دولة ضمن مؤشر (TIMSS) العالمي ، ولا نلوم الطلاب أبدا على هذا الجفاء فالمواد تقدم بطريقة جامدة ممله غير ممتعه إطلاقا ، رغم أنها تستوعب الكثير من الإبداع والإمتاع وهذا ما قام به الاستاذ المبدع ثامر الرميح ، معلم الفيزياء في مجمع الامير سلطان ببريدة، حيث استطاع بكل إبداع تحويل النظريات العلمية الجامدة إلى تجارب عملية ممتعه ومسلية باستخدام الأدوات المنزلية البسيطة ، سواءاً كنت مهتماً بالفيزياء أو لم تكن، بالتأكيد سوف تستمتع بمشاهدة تجاربه.

لقد أصبحتُ أتمنى العودة لدراسة الفيزياء بعد مشاهدة مقاطع الفديو في قناته هنا

شكرا أستاذ ثامر 



المعلم الثاني هو الأستاذ تركي المحيسن

الأستاذ تركي هو ثورة في تعليم الصفوف الأولية ، لقد جعل من الصف الخاص به منظومة تربوية متكامله تبهر كل من يراها ، الأستاذ تركي استطاع أن يحول الصف إلى مدينة فاضلة لكل طلابه ، حيث يجدون فيها متعتهم وراحتهم ويحلقون فيها بأحلامهم .
عندما تدخل الى موقع (صف المستقبل ) الإلكتروني ستعتقد أنك أمام مجمع تعليمي يعمل فيه عشرات الموظفين المتفرغين والمتخصصين ، بينما هو في الحقيقة اجتهاد و إبداع معلم واحد

لو كان لدينا في كل صفوف الاولية معلم مثل الأستاذ تركي فاننا بلا شك سنخرج أعظم أجيال

موقع صف المستقبل هنا ، وقناة صف المستقبل في اليوتيوب هنا

شكرا أستاذ تركي 



المعلم الثالث هو الأستاذ خالد الحمود 

 استثمر الأستاذ خالد فرصة الأعداد القليلة التي عادة ما تكون في مدارس المحافظات والقرى ، وصنع من فصله في محافظة الارطاوية نموذج يحتذى ونال على إثره التكريم من نائب الوزير ، لقد تعامل الأستاذ تركي مع فطرة الأطفال بذكاء ، فاستثمر ميلهم للحركة واللعب لصالح التعليم ،واستفاد من التقنية في تعليم طلابه بشكل ممتع وعصري، وأصبحت كمية البرامج المتنوعه والفعاليات داخل فصل الأستاذ خالد تجعلك تتخيل أنها مدينة ألعاب وليست فصل دراسي.

وأما الشيء الأهم ، فهو الدور التربوي للأستاذ خالد ، فانت ببساطة ومن خلال الصور تستطيع مشاهدة القرب الكبير بينه وبين طلابه والاهتمام الفردي الذي يمنحه لكل طالب، إنه مُربي حقيقي وليس مجرد معلم 

مقطع فديو يلخص بعض أنشطة الفصل هنا

شكرا أستاذ خالد




أنا واثق من وجود عشرات النماذج المماثلة وخصوصا من المعلمات، لكن تلك النماذج لم يبذل أصحابها جهداً إعلاميا لإبرازها، أتمنى أن نساهم جميعاً في الوصول إلى تلك النماذج ونشرها وتقديم الشكر الجزيل لأصحابها.

ثامر وتركي وخالد، وغيرهم الكثير ممن لانعرفهم، يؤكدون أن الامل مازال موجود في أبناء هذا الوطن، وأن العذر مرفوع عن أي مقصر مهما كانت العقبات 


شكراً من الأعماق لكل المعلمين والمعلمات المخلصين 
مستقبل الوطن بأيديكم


السبت، 1 يونيو، 2013

ماهو مثلث برمودا السعودي؟



مثلث برمودا - بحسب ويكيبيديا - " هي منطقة شهيرة بسبب عدة مقالات وأبحاث نشرها مؤلفون في منتصف القرن العشرين تتحدث عن مخاطر مزعومة في المنطقة "
واشتهرت هذه المنطقة باختفاء السفن والطائرات التي تمر فوقها وفق ظروف غامضة غير مفهومة، وأنا في هذه التدوينه لا أهدف تفسير هذه الظاهره وإنما حديثي سيكون حول مثلث برمودا السعودي. 

قطاع التعليم هو مثلث برمودا السعودي لأنه القطاع الذي تختفي فيه العديد من الاشياء الضخمه وفق ظروف غامضة ، وهنا قائمة ببعض المفقودات:

المفقود الأول
لست ممن يرتدي النظارة السوداء التشائمية لكن لا أعتقد أن عاقل سيجادل في أن المجتمع السعودي بات يفتقد الكثير من القيم والأخلاقيات الحميدة المتوقعه من مجتمع مسلم، مثل( الصدق، الأمانة، النزاهة، الاحترام، العفة، الإيثار ....الخ) ، وعندما يكون الحديث عن فقدان القيم في أي مجتمع ، فإن التهمة موجهة إلى متهمين اثنين، التعليم والإعلام ، فالتعليم والإعلام في أي مجتمع هما من يشكلان قيم المجتمع وأخلاقه وهويته ، ورغم كثافة الجرعات الدينية في التعليم السعودي من الإبتدائية إلى الثانوية ومابعدها ، لاتزال مشكلة القيم تتفاقم ، وهنا رسم بياني ضمن دراسة أعدتها (KPMG ) العالمية يوضح نسبة كل تخصص من إجمالي مايتم تدريسه للطلاب في المراحل التعليمية الثلاثة.


نلاحظ أن المواد الإسلامية واللغة العربية في المرحلة الإبتدائية (التي تعتبر أهم مراحل بناء القيم والهوية ) تشكل اكثر من ٦٠٪ من الذي يقدم للطلاب، بينما تتشارك الفنون والرياضيات والعلوم والأنشطة في ٤٠٪ المتبقية .

مفقودنا الاول ، هو قيمنا وهويتنا ، فرغم الوقت الطويل الذي نقضيه في مدارسنا ورغم الجرعات الدينية المكثفه لايزال المجتمع يتراجع في سلم القيم والاخلاق، ومن دون القيم والاخلاق نتحول الى غابة متوحشة انتماءها للدين مجرد اسم لا اكثر.


المفقود الثاني
يدرك خبراء التدريب حجم التأثير الذي يمكن أن يصنعوه للإنسان في ٢٠ ساعه تدريبيه ، فكيف إذا كانت ١٠٠ ساعه تدريبية ؟؟ أو ١٠٠٠ ساعه تدريبيه ؟؟ في الواقع أن الطلاب يقضون في المدرسة أكبر من هذا الرقم بكثير ، يقضي الطالب في التعليم السعودي معدل ١٨٠ يوم دراسي في السنه ، مضروبة في ٦ ساعات متوسط الدوام اليومي يكون الناتج ١٠٨٠ ساعه في السنه وعندما نضربها في عدد سنوات الدراسة (١٠٨٠ * ١٢ ) يكون مجموع ساعات التدريس التي يتلقاها الطالب في التعليم السعودي من الأول الابتدائي إلى الثالث الثانوي ١٢٩٦٠ ساعه ، هل استوعبتم ضخامة الرقم ؟؟ 

ورغم ضخامة هذا الرقم لايزال الطالب مضطر لأن يخضع لاختبارات القياس والتحصيلي ودخول السنة التحضيرية في جامعته ثم الانضمام لدورة تأهيلية في الجهة التي ينوي العمل فيها ، جميع ماسبق رسائل واضحة وصريحة ، أن ١٢٩٦٠ ساعه تدريسيه في نظامنا التعليمي عباره عن هدر وضياع لوقت الطلاب والمعلمين ، واستنزاف لأموال الدولة 

ورغم ضخامة هذا الرقم لايزال تصنيف السعودية في سلم (TIMSS) مخجل وخطير ، وبامكانكم الاطلاع على نتائج مشاركة المملكة في المسابقات الدولية .


مفقودنا الثاني، هو مهارات اجيالنا ومواردنا البشرية ، ولايمكن لأمة أن تنهض أو تتقدم بدون سواعد أبناءها المهرة ، ولا قيمة لترديد شعار مجتمع المعرفة ونحن نهدر ١٢٩٦٠ ساعه هي أثمن فترات العمر على الاطلاق.


المفقود الثالث 
هل تعلم أن السعودية تنفق مع يقارب ربع ميزانيتها سنويا على التعليم ؟
هل تعلم أن اجمالي ما أنفقته السعودية على التعليم في العقد الماضي يتجاوز ١.٢ تريليون ريال ؟
هل تعلم أن الملك عبدالله خصص ٤ مليارات ريال لتطوير المباني المدرسية ؟
هل تعلم أن الملك عبدالله اعتمد مشروعه لتطوير التعليم بميزانية ٩ مليار مدة ٦ سنوات انتهت قبل ٦ اشهر ؟

سيل هادر من المليارات ينفق منذ سنوات على قطاع التعليم يؤكد حرص واهتمام القيادة العليا بهذا القطاع، ورغم ذلك، نشاهد مستوى رضى متدني يصل إلى قضايا مرفوعة في ديوان المظالم بين الوزارة ومعلميها، ومستوى نتائج مخجله لمخرجات التعليم السعودي ، ومستوى كارثي للمرافق التعليمية 

فأين تذهب تلك المليارات ؟؟

مفقودنا الثالث : هو أكثر من تريليون ريال قابله للزيادة أُنفقت خلال العشر سنوات الماضية (فقط) على التعليم دون نتائج ملحوظة


هذه فقط ٣ مفقودات ضمن سلسلة طويلة من مفقودات مثلث برمودا السعودي، والمحزن أننا لا نتحدث عن مفقودات بسيطة، نحن نتحدث عن مفقودات ضخمة جدا ستؤثر بلا شك في رسم صورة مستقبلنا 

٦٠٪ من المواد التي نقدمها لطلابنا في أهم مراحلهم العمرية ليس لها أثر

١٢٩٦٠ساعة تدريبية تقدم لطلابنا وليس لها أثر 

مئات المليارات (تتجاوز التريليون) تضخ في قطاع التعليم وليس لها أثر



متى سنستوعب خطورة ما وصلنا إليه؟

الأربعاء، 29 مايو، 2013

مدارس ام سجون؟



سور عالي، حارس أمام الباب، قاعات متشابهة الاشكال مكتظه بالطلاب، يرن الجرس فيدخل عليهم معلم يمنعهم من الحديث والحركه واللعب ويكتفي هو بالتحدث، يرن الجرس فيخرج هذا المعلم ويدخل معلم آخر يمارس نفس الادوار، يرن الجرس فينطلقون من شدة الفرح الى مكان الطعام ويتزاحمون للظفر بوجبة تسد جوعهم، يرن الجرس فيصابون بالاحباط ويحاولون الهروب في زوايا هذا المكان، وتبدأ عملية المداهمه والمطارده من قبل المعلمين لهؤلاء الهاربين حتى يعودوا الى فصولهم ويستمر الوضع على هذا الحال ٦ ساعات يوميا، ٥ ايام في الاسبوع، ٨ اشهر في السنة، ١٢ سنة من حياتك.


في القصة السابقة، استبدل كلمة طلاب بكلمة (مساجين) وستجد ان القصه لاتزال منطقية ولا تحتاج الى اعادة صياغة.


ولان مدارسنا اصبحت سجون، فلا نستغرب ان ينخفض معدل ذكاء الاطفال ٩٠٪ بعد دخول المدرسة