الاثنين، 5 نوفمبر، 2012

حلقات خواطر التعليمية


احسان، كلمة ارتبطت بأحمد الشقيري وبرنامجه المتميز خواطر، الأغلب يتفقون أن خواطر شكل نقله نوعية في البرامج التلفزيونية الرمضانية، يمتاز خواطر بتقديم نماذج متنوعه للاحسان حول العالم بل وعبر التاريخ، ونحن لا تنقصنا الامكانات ولا الطاقات، ولكننا في امسّ الحاجه الى الاحسان، نحتاج الى احسان في النقل والصحة والتعليم والتغذيه والعدل والاعلام وغيرها الكثير، ومايهمني في هذه التدوينه هو تسليط الضوء على حلقات خواطر التعليمية، ليستفيد منها كل مهتم بهذا المجال الحساس، فالاطلاع على تجارب المتقدمين يختصر الكثير من الزمن ويرفع سقف التوقعات والتطلعات، ونحن أحوج ما نكون لتطوير شامل يبدأ من تطوير التعليم.

اليكم اكثر من ٢٠ حلقة عن التعليم من برنامج خواطر بجميع اجزاءه، لعل طلابنا يقتدون بالطلاب الكوريين الذين لا يتوقفون عن طلب العلم ليل نهار بدافع ذاتي، ولعل معلمينا يقتدون بالمعلمين اليابانيين في قربهم من الطلاب ومشاركتهم جميع العمليات حتى في تنظيف الفصول، ولعل وزارتنا تقتدي بالوزارة الفنلندية في تقديم نموذج تعليمي راقي وحديث، ولعل شركات النقل تقتدي بالنقل المدرسي الاماراتي في تنظيمه واهتمامه بالامن والسلامه.

(اضغط على عناوين الحلقات باللون الأزرق لمشاهدتها)




















وبعد كل هذه النماذج، نتوقع أن نسمع كما اعتدنا الكثير من التذمر والاحباط من واقع التعليم بجميع أركانه، وهذا التذمر هو حيلة العاجز، اما المخلص الصادق فهو قادر بعون الله على تخطى كل هذه الصعاب بالاراده والعزيمه، وهنا نذكر مثالين لاستاذين سعوديين فاضلين يواجهان نفس العقبات التي يواجهها كل معلم ولكنهم رغم ذلك قدموا لنا نماذج رائعه من الاحسان، فشكرا للاستاذ تركي المحيسن، وشكرا للاستاذ خالد الحمود.

تجربة الاستاذ: تركي المحيسن

تجربة الاستاذ: خالد الحمود

وبالتاكيد شكرا جزيلا للاستاذ أحمد الشقيري، على هذه الخدمه الثمينه، فهو لم يترك لنا عذر.

عمر الجريسي

هناك تعليقان (2):

شكرا لمشاركتك