الثلاثاء، 23 يوليو، 2013

معلمون نفتخر بهم


ثلاثة معلمين سعوديين يعملون في مدارس حكومية ، ويواجهون نفس بيئة العمل التي يواجهها ٥٠٠ الف معلم ومعلمة في السعودية ، ومع ذلك استطاعوا أن يصنعوا نماذج مذهله تستحق النشر.

إنهم فعلاً  "معلمون نفتخر بهم" ، لم يستسلموا لحالة الإحباط الشديد في قطاع التعليم ، ولم يستسلموا لعقبات الوزارة المتعددة ، ولكنهم حاولوا أن يكونوا جزء من الحل ، فأصبحوا بالفعل جزءً من الحل ولم يتركوا عذراً لأي معلم أو معلمة أن لايقوموا بواجبهم تجاه طلابهم حتى وإن قصرت الوزارة في واجبها تجاه المعلمين

دعونا نفتخر بهم ، وندعوا الله أن يكثر من امثالهم


المعلم الاول هو الأستاذ ثامر الرميح

نعاني من حالة جفاء كبيرة بين الطلاب والعلم ، انعكست هذه الحالة من الجفاء على أداء طلابنا وتقييم مستوانا في مؤشرات عالمية فأصبحنا في مؤخرة ٦٣ دولة ضمن مؤشر (TIMSS) العالمي ، ولا نلوم الطلاب أبدا على هذا الجفاء فالمواد تقدم بطريقة جامدة ممله غير ممتعه إطلاقا ، رغم أنها تستوعب الكثير من الإبداع والإمتاع وهذا ما قام به الاستاذ المبدع ثامر الرميح ، معلم الفيزياء في مجمع الامير سلطان ببريدة، حيث استطاع بكل إبداع تحويل النظريات العلمية الجامدة إلى تجارب عملية ممتعه ومسلية باستخدام الأدوات المنزلية البسيطة ، سواءاً كنت مهتماً بالفيزياء أو لم تكن، بالتأكيد سوف تستمتع بمشاهدة تجاربه.

لقد أصبحتُ أتمنى العودة لدراسة الفيزياء بعد مشاهدة مقاطع الفديو في قناته هنا

شكرا أستاذ ثامر 



المعلم الثاني هو الأستاذ تركي المحيسن

الأستاذ تركي هو ثورة في تعليم الصفوف الأولية ، لقد جعل من الصف الخاص به منظومة تربوية متكامله تبهر كل من يراها ، الأستاذ تركي استطاع أن يحول الصف إلى مدينة فاضلة لكل طلابه ، حيث يجدون فيها متعتهم وراحتهم ويحلقون فيها بأحلامهم .
عندما تدخل الى موقع (صف المستقبل ) الإلكتروني ستعتقد أنك أمام مجمع تعليمي يعمل فيه عشرات الموظفين المتفرغين والمتخصصين ، بينما هو في الحقيقة اجتهاد و إبداع معلم واحد

لو كان لدينا في كل صفوف الاولية معلم مثل الأستاذ تركي فاننا بلا شك سنخرج أعظم أجيال

موقع صف المستقبل هنا ، وقناة صف المستقبل في اليوتيوب هنا

شكرا أستاذ تركي 



المعلم الثالث هو الأستاذ خالد الحمود 

 استثمر الأستاذ خالد فرصة الأعداد القليلة التي عادة ما تكون في مدارس المحافظات والقرى ، وصنع من فصله في محافظة الارطاوية نموذج يحتذى ونال على إثره التكريم من نائب الوزير ، لقد تعامل الأستاذ تركي مع فطرة الأطفال بذكاء ، فاستثمر ميلهم للحركة واللعب لصالح التعليم ،واستفاد من التقنية في تعليم طلابه بشكل ممتع وعصري، وأصبحت كمية البرامج المتنوعه والفعاليات داخل فصل الأستاذ خالد تجعلك تتخيل أنها مدينة ألعاب وليست فصل دراسي.

وأما الشيء الأهم ، فهو الدور التربوي للأستاذ خالد ، فانت ببساطة ومن خلال الصور تستطيع مشاهدة القرب الكبير بينه وبين طلابه والاهتمام الفردي الذي يمنحه لكل طالب، إنه مُربي حقيقي وليس مجرد معلم 

مقطع فديو يلخص بعض أنشطة الفصل هنا

شكرا أستاذ خالد




أنا واثق من وجود عشرات النماذج المماثلة وخصوصا من المعلمات، لكن تلك النماذج لم يبذل أصحابها جهداً إعلاميا لإبرازها، أتمنى أن نساهم جميعاً في الوصول إلى تلك النماذج ونشرها وتقديم الشكر الجزيل لأصحابها.

ثامر وتركي وخالد، وغيرهم الكثير ممن لانعرفهم، يؤكدون أن الامل مازال موجود في أبناء هذا الوطن، وأن العذر مرفوع عن أي مقصر مهما كانت العقبات 


شكراً من الأعماق لكل المعلمين والمعلمات المخلصين 
مستقبل الوطن بأيديكم